Uncategorized
أخر الأخبار

🇵🇸 🇵🇸المشكلة الفلسطينية  منذ عام ١٧٩٨ –  ١٩٩٠ 🇵🇸 🇵🇸

يرى كارل هاوس هوفر (١٨٦٩- ١٩٤٦)   أن الدولة كالكائن الحى ينمو ويتمدد على حساب الغير ، وتعتنق فلسفه خاصة وهى فلسفة القوة وان الضرورة لا تعرف قانونا وتستخدم التاريخ القومى لخدمة أغراضها الخاصة وتعتبر إسرائيل نموذجا مثاليا لهذا المفهوم والذى يُعرف بمفهوم (الجيوبوليتيكا)
ترتكز أفكارهم على دعاوى وخرافات تلمودية   وضعها احبار اليهود القدامى ، وأضاف عليها زعماء الصهيونية المزيد من الأطماع التوسعية  ومنهم
أفكار الحاخام الأكبر  “يهودا قلعى”  الذى دعاء إلى العودة إلى فلسطين وإقامة المستعمرات اليهودية و التى تعتبر مقدمة لظهور المسيح المنتظر ، والذى سوف يقودهم لإقامة مملكة إسرائيل لمدة ستين جيلا ، وأكد قلعى على قيام صندوق قومى لليهود لشراء الأراضى من عرب فلسطين  ليصبح اليهود أغلبية
تم تطبيق هذة الأفكار التوراتيه المتطرفة خلال المؤتمر اليهودى والذى عُقد فى بازل بسويسرا (١٩٧٩) حيث بدأت العناصر اليهودية بالتوافد إلى فلسطين بصورة جماعية والتركز بغور الأردن وداخل المدن الكبرى   ، ثم تكونت الميليشيات العسكرية لإرهاب الأهالى والاستيلاء على الأراضى التى يرفض أصحابها بيعها أو التفريط فيها ، كما يحدث الآن فى غزة   وانتهت هذة المرحلة بإعلان الدولة العبرية (مايو ١٩٤٨ م)
ومعنى ذلك أن طرد العرب من فلسطين عملاً مقدساً حيث ان العرب يدنسون ارض الرب بالنسبة لعقيدتهم. 

🪨🐷مراحل الاستيطان اليهودى بفلسطين 🐷🐷

اعلان الدولة عام (١٩٤٨) لم يكن إلا نهاية مرحلة استغرقت حوالى نصف قرن من الاستيطان والتوسع على حساب ارض العرب ، ومع قيام إسرائيل أصبح “٥٣١”محلة عمرانية فلسطينية مطرودين منها  وصادرات السلطات اليهودية حوالى  ثمانيه عشر الف وسبعمائة كليو متر مربع من الأراضى الفلسطينية وتأجيرها لليهود فقط ، وإن لم يحمل الجنسية الإسرائيلية  ، فى حين يمنع تأجيرها لعرب فلسطين  أو حتى عرب إسرائيل

✍ ويمكن تقسيم مراحل الاستيطان اليهودى إلى مرحلتين  ( الاولى مرحلة تأسيس الدولة ) ، وتبدأ من بداية القرن العشرين إلى تاريخ إعلان الدولة ، وسيتم تقسيمها إلى ثلاث فترات زمنية .

و (المرحلة  الثانية ) فهى تبدأ من منتصف القرن العشرين حتى الآن.

1⃣  🐷🐷المرحلة الأولى من الاستيطان 🐷🐷

بعد عقد المؤتمر الصهيونى الأول فى بازل بسويسرا والذى نتج عنه تشكيل “المنظمة الصهيونية” التى تبنت البرنامج اليهودى والذى حدد غايته وهو   “إقامة وطن قومى لليهود بفلسطين ”  
وكان الهدف فى البداية هو السيطرة على المناطق النائية عن المدن الفلسطينية ثم خلق نويات عمرانية يتغلب على قاطنيها التدين  لكى تمهد لفكرة نشأة  الوطن الموعود   

✍الاستيطان فيما بين  ( ١٩٠٧  -١٩١٦ )
وصل عدد اليهود إلى ٨٠ الف يهودى تقريبا  ولم يشكلوا شيئا مقارنة بالأغلبية العربية ، وكان تركزهم   بالقرب من “القدس ، الخليل ،طبرية ، صفد ”  وفى منطقة الميناء بحيفا،  وبعض القرى والمناطق المنعزلة والنائية.
وهى قلب دولة إسرائيل حاليا فالاستيطان كان مخطط ومحدد لمحاورالدولة المستقبلية .
وتم شراء مساحات واسعة من الأراضى الفلسطينية بتمويل من “الصندوق الوطنى اليهودى” فيما بين عامى (١٩٠٥-١٩٠٧)   فى مناطق بيت عريف، عقادة،  المرجه   وغيرها  ومعظم هذة الأراضى كانت عبارة عن مستنقعات وسبخات ……  وتأسست اول مزرعة صهيونية بأرض فلسطين فى مستوطنة “كنريت” بالرملة  وذلك عام ١٩٠٨م   
ثم توالى بعد ذلك انشاء المزارع اليهودية على الأراضى الفلسطينية  ومما ساعد على زيادة المزارع هى قوانيين الدولة العثمانية  التى كانت تقضى بمصادرة الأراضى إذا لم تزرع فى غضون ثلاث سنوات  
وكانت هذة المرحلة محاولة منظمة لإقامة مستوطنات  ولم تكن هناك مواجهة مع العرب الذين لم يعلموا حقيقة ونوايااليهود  وان كانت المواجهة مع الدولة العثمانية التى علمت مسبقا بنوياهم ولكنها لم تعمل جاهدة على وقف الاستيطان .
بعد الحرب العالمية الأولى (١٩١٤-١٩١٨)  استطاع الصندوق الوطنى اليهودى شراء الأراضى الخاضعة للتاج البريطانى   وإعلان وعد بلفور   ١٩١٧      واصبح الصراع الخفى واضحا وجليا   ومع ظهور الفاشية والنازية فى أوربا تضاعف عدد اليهود الوافدين لفلسطين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى