Uncategorized

🇸🇦 تابع سيرة الرسول ﷺ 🇸🇦

✍ ولما وصلا إلى الغار  قال ابو بكر الصديق  للنبي  ﷺ:  «والذي بعثك بالحق لا تدخل حتى أدخله قبلك، فإن كان فيه شيء نزل بي قبلك»، فدخل وجعل يلتمس بيده كلما رأى جحرًا قال بثوبه فشقه، ثم ألقمه الجحر حتى فعل ذلك بجميع ثوبه، فبقي جحر، وكان فيه حية  🐍 فوضع عقبه عليه، فلسعته وصارت دموعه تنحدر.

🪨 ذكر ابن هشام  أن النبي ﷺ وأبا بكر لما دخلا إلى غار ثور  ضربت العنكبوت على بابه بعش، فخرجت  قريش في طلبه حتى وصلوا باب الغار، فقال بعضهم: «إن عليه العنكبوت قبل ميلاد محمد» فانصرفوا. وقصة العنكبوت 🕷 والحمامتين 🕊🕊 قد ضعفها بعض المحدثين وحسنها بعضهم، والذي ثَبت في  صحيح مسلم قول الرسول  ﷺ «نظرتُ إلى أقدامِ المشركين على رؤوسِنا ونحن في الغارِ، فقلتُ : يا رسولَ اللهِ ! لو أنَّ أحدَهم نظر إلى قدمَيه أبصَرَنا تحت قدمَيه، فقال: «يا أبا بكرٍ ! ما ظنُّك باثنَين اللهُ ثالثُهما»»

قال الله تعالى: ﴿إِلَّا تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا فَأَنْزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُوا السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ٤٠﴾
ومكث الرسول ﷺ وصاحبه فى الغار ثلاث ليال وفى طريقهما إلى المدينة حدثت قصة سراقة بن مالك حيث ان قريش قد جعلت جائزة مائة ناقة🐪 🐪لمن يدلهم على الرسول ﷺ  فلما اعترضهم سراقة ليحصل على الجائزة ، دعا عليه الرسول ﷺ  فساخت قوائم فرسه 🐎،  فقال :《يا محمد  ادع الله أن يطلق فرسى 🐎 وارجع عنك وأرد من ورائي》 ففعل ،فأنطلق ورجع فوجد الناس يلتمسون النبى ﷺ فقال:《ارجعوا فقد استبرأت لكم ما ههنا 》 فرجعوا عنه .
ثم مروا بخيمة ام معبد في الطريق واسمها «عاتكةُ»، فسألاها شراء شيئًا يأكلانه، فقالت: «واللهِ ما عندنا طعامٌ ولا لنا منحةٌ ولا لنا شاةٌ إلا حائلٌ»، قال  ابن اسحاق : «فدعا رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ ببعضِ غنمِها فمسح ضرْعَها بيدِه ودعا اللهَ وحلبَ في العسِّ حتى أرغى وقال اشربي يا أم معبدٍ فقالت اشرب فأنتَ أحقُّ بهِ فردَّه عليها فشربت ثم دعا بحائلٍ أخرى ففعل مثلَ ذلك بها فشربَه ثم دعا بحائلٍ أخرى ففعل بها مثلَ ذلك فسقى دليلَه ثم دعا بحائلٍ أخرى ففعل بها مثلَ ذلك فسقى عامرًا ثم تروَّحَ».
ثم جاءت سرية قريش إلى” أم معبد ”  فسألوها عن رسول الله ﷺ ، فأنكرت رؤيته؛ فقالت: «إنكم تسألوني عن أمر ما سمعت به قبل عامي هذا»، ثم قالت:«لئن لم تنصرفوا عني لأصرخنّ في قومي عليكم» وكانت في عز من قومها، فانصرفوا.
ولما جاء زوجُها حكت له القصة فقال لها: «صِفيه لي يا أمَّ مَعبدٍ»، فقالت :«رأيتُ رجلاً ظاهرَ الوَضاءةِ، حُلوَ المَنطقِ فصلٌ لا نزْرٌ ولا هذْرٌ، كأنَّ منطقَه خَرَزاتُ نظمٍ يتحدَّرْنَ».

🌴🌴وصل الرسولﷺ، قباء “يوم الاثنين  ٨ من ربيع الاول” فنزل على كلثوم بن الهدم، وجاءه المسلمون يسلمون عليه، ونزل أبو بكر  على خبيب بن إساف. وأقام على بن أبى طالب بمكة  ثلاث ليال وأيامها حتى أدّى الودائع التي كانت عند  الرسول ﷺ للناس، حتى إذا فرغ منها لحق بالرسول ﷺ، فنزل معه على كلثوم بن هدم . وبقي الرسولﷺ،   وأصحابه في قباء عند “بني عمرو بن عوف” 4 أيام، وقد أسس مسجد قباء لهم، ثم انتقل إلى المدينة المنورة  فدخلها يوم الجمعة” ١٢ من ربيع الاول  سنة ١ من الهجرة “، الموافق “٢٧ من سبتمبر سنة ٦٢٢ م “، وعمره يومئذٍ 53 سنة. ومن ذلك اليوم سُميت بمدينة الرسول ﷺ، بعدما كانت تُسمى يثرب .

🐪🐪 استمرت هجرة المسلمين إلى المدينة المنورة حتى فتح مكه سنة ٨ من الهجرة، وظلت الهجرة إلى المدينة واجبة على المسلمين، ونزلت الكثير من الآيات تحث المسلمين على الهجرة إلى المدينة ، بينما ظل بعض من أسلم في مكة ولم يهاجر، فنزل فيهم قول الله تعالى : ﴿إِنَّ الَّذِينَ تَوَفَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ ظَالِمِي أَنْفُسِهِمْ قَالُوا فِيمَ كُنْتُمْ قَالُوا كُنَّا مُسْتَضْعَفِينَ فِي الْأَرْضِ قَالُوا أَلَمْ تَكُنْ أَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةً فَتُهَاجِرُوا فِيهَا فَأُولَئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَسَاءَتْ مَصِيرًا ٩٧ إِلَّا الْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ وَالْوِلْدَانِ لَا يَسْتَطِيعُونَ حِيلَةً وَلَا يَهْتَدُونَ سَبِيلًا ٩٨ فَأُولَئِكَ عَسَى اللَّهُ أَنْ يَعْفُوَ عَنْهُمْ وَكَانَ اللَّهُ عَفُوًّا غَفُورًا ٩٩﴾ 

🕋 فلمافتحت مكه أصبحت دار إسلام ، فقال  الرسول ﷺ، « لا هجرةَ بعدَ الفتح ، ولكن جهاد ونيه ، وإذا استُنفِرْتُم فانفِروا»، فذكر بعض العلماء أن الهجرة نٌسخت بعد فتح مكه 🕋 ، وأن ما بقى من مفهوم الهجرة هو الهجرة المعنوية بمعني هجرة ما حرم الله .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى