حدوتة التاريخ
أخر الأخبار

الحلقة الأولي : ما قبل الإنسان الأول

لما قررت اتكلم عن التاريخ من اول خلق آدم لحد النهاردة بإيجاز كنت ناوى اتكلم بشكل تاريخي بصبغة دينية مش ديني بصبغة تاريخية لإن الآثار الدينية مش هتقدر تغطي التاريخ كله .. علشان كدا المفروض كانت بدايتي تبقى عند الانسان الاول ( ادم ) .. لكن فضلت انى ابدأ بالكلام عن عصور ما قبل البشر لإننا هنحتاجها فيما بعد اكتر من مرة ..

الحكاية بتبدأ عند قول الله تعالى فى سورة البقرة ( وإذ قال ربك للملائكة إني جاعل في الأرض خليفة قالوا أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك قال إني أعلم ما لا تعلمون ) .. هنا فيه حاجة غريبة اوى .. احنا مؤمنين انه لا يعلم الغيب الا الله .. طب ازاى الملائكة عرفت ان لو ربنا خلق الانسان نسله هيفسدوا فى الارض ويسفكوا الدماء ؟؟ الامام بن كثير رد على النقطة دى فى تفسيره الممتع للقرآن وقال ( لما كان قبله من الجن والبن ) .. يعنى كانت فيه مخلوقات قبل الانسان اسمها الجن و مخلوقات تانية اسمها البن .. وفى بعض الكتب يقولك مخلوقات غيرهم اسمها السن والخن .. وان المخلوقات دى افسدت فى الارض وسفكت الدماء ..

طب ليه مقالش لإن كانت فيه حيوانات قبل الانس وكانت بتقتل بعضها ؟ الاجابة لإن الحيوانات مختلفة تماما عن الانس والجن .. الانس والجن ليهم عقل .. وليهم تكليف .. يقدروا يعملوا الخير ويقدروا يعملوا الشر .. بعكس الحيوانات ملهاش عقل ومسيرة بالكامل .. اما الانسان فمنقدرش نقول عليه مسير ولا نقدر نقول عليه مخير .. الانسان ميسر له .. مسيّر فى حاجات معينة زى المرض والرزق والعمر و اى حاجة مفيهاش تكليف .. مثلا رمشة عينك .. او هرشك فى جسمك او العطسة اللى بتعطسها .. اما الحاجات اللى فيها تكليف من ربنا فهو مخير فيها .. ماهو مش معقول ربنا يؤمرنا بالتوحيد والصلاة والصوم وبعدين نبقى مسيرين فيها .. يعنى افعالنا اللى احنا مأمورين بيها نبقي مجبرين عليها .. ملناش اننا نختار مابين طاعة الله ومعصيته .. وفى الاخر ربنا يدخلنا الجنة او النار !! ربنا بيقول ( فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر ) .. يعنى الانسان مخير فى الحاجات مناط التكليف .. غير كدا هو مسير .

انا معرفش حاجة عن البن والسن والخن .. كل الكتب اللى قرأتها وعلى رأسها العهد القديم بيتكلم عن الجن بس .. وعموما هو دا اللى يهمنا لإنه الجنس الوحيد العاقل الموجود معانا لحد دلوقتي ..

الحكاية بدأت بخلق الله للجن .. الجن مخلوقات شبيهة بالبشر لكن قدراتها العقلية اقل .. منقسمين لاقسام بحسب القوة والوظيفة .. فيه الجنى العادي .. الشيطان .. المارد .. العفريت .. العمار ( اللى بيسكن معانا فى بيوتنا ) .. و القرين .. والقرين دا مجرد شيطان موكل بوسوستك .. مش زى المشعوذين بيقولوا انه صورة ليك عند الجن والكلام الفاضى دا .. سكنوا الارض .. عبدوا الله على مدار عقود وقرون وربما ألاف السنين .. وبعدين بدأوا يخيبوا .. انتشر الفساد بينهم و بدأوا يقتلوا بعض .. واحدة واحدة بدأوا يتركوا عبادة الله .. والدنيا باظت خالص على الكرة الارضية .. تخيل كدا انت راكب سفينة فضاء وبتبص على الارض من فوق وشايف فى كل حتة على الارض حريق بسبب حرب بين الجن .. منظر بشع ..

هنا بقى ربنا جل وعلا غضب بشدة و ارسل جيش من الملائكة لمحاربة الجن .. الملائكة نفخوا الجن .. قتلوا معظمهم .. واسروا القليل منهم وكان منهم ابليس اللى كان لسة عيل صغير .. و القليل منهم قدر يهرب للجزر البعيدة والكهوف ونجى من الملائكة ..

ابليس رجع مع الملائكة .. اتربى على ايديهم .. نشأ كعبد صالح مطيع .. كان شديد الطاعة .. مجتهد جدا جدا فى العبادة لدرجة انه سمي فيما بعد بـ ( طاووس الملائكة ) .. زينة الملائكة بسبب طاعته وعباداته .. سبحان الله .. العيل الصغير اللى اسمه ابليس كبر .. بقت له مكانة كبيرة اوى بين الملائكة اللى عاش بينهم .. وحصل اللى مكنش على البال ولا الخاطر .. ربنا قال للملائكة انى جاعل فى الارض خليفة .. انا هخلق مخلوق جديد هيكون خليفة فى الارض .. الملائكة اتعجبوا جدا .. وحصل الحوار المعروف اللى مش هنحكيه اختصارا للوقت ..

خلق الله ادم على صورته .. وامر الملائكة بالسجود له .. وكان بينهم ابليس فطبيعي يسجد معاهم .. رفض ابليس السجود .. ليه يا ابو الاباليس ؟ لإنه مخلوق من نار وادم مخلوق من طين قذر !! بذلك ابليس كفر بالله .. والكفر بالله مش معناه فقط انكار وجود الله .. ممكن واحد يبقى مقر بوجود الله وكافر .. اصحاب الديانات الابراهيمية بيقولوا ان ربنا موجود واسمه الله .. طب هل يتقال عليهم مسلمين ؟؟ طبعا لا ..

بعدها حصلت مناظرة بين الملائكة و ابليس .. بخصوص سجوده لأدم .. المناظرة طولت اوى بينهم .. لكن فجأة انتهت بوحي من الله .. اوحي الله الى ابليس بالكلام دا ( يا ابليس انك ما عرفتني .. ولو عرفتى لعلمت أنى لا أُسأل عما أفعل ) .. والكلام دا مهم جدا بالنسبالنا كمسلمين .. وكان سبب فى انحراف كتير من الفرق الاسلامية .. احنا كمسلمين لازم نقدم النقل على العقل .. اى حاجة فيها نص مينفعش نلغيها و نبدى رأينا فيها .. ربنا قالك تصلى يبقى تصلى .. متقولش اقنعنى الاول بشكل عقلى ان الصلاة مفيدة وبعدين هبقى اصلى .. لازم تمتثل للامر فورا .. بعد كدا تدور على علة الامر على سبيل الاستئناس .. ولو معرفتش العلة برضو تستمر فى السمع والطاعة .. لإن علقنا البشرى محدود الامكانيات .. مستحيل يفهم كل حاجة .. ابسط حاجة لو قلت لواحد اوصفلى شكل التفاح فى الجنة مش هيعرف ( ولا خطر على قلب بشر ) .. مفيش حاجة فى الجنة مهما غمضت عينك وتخيلتها هتخطر على بالك ..

فيه علماء زى سيدنا الامام بن تيمية بيقولوا ان ابليس هو ابو الجن زى ما ادم هو ابو البشر .. الكلام دا غير ثابت فى النصوص الاسلامية ومجرد اجتهاد من فضيلة الامام .. لكنه مخالف لما جاء فى الاسرائيليات واللى قال بيه علماء تانيين .. و احنا موقفنا كمسلمين فى الحالات دى اننا لا نصدق ولا نكذب .. النبى صلى الله عليه واله وسلم بيقول ( حدثوا عن بنى اسرائيل ولا حرج ) .. فلو فيه حاجة مثبتة بنص من القرآن او السنة نصدقها .. لو حاجة يكذبها القرآن او السنة نكذبها .. لو حاجة سكتت عنها النصوص الاسلامية لا نصدقها ولا نكذبها .. وعموما الراجح ان قول الامام بن تيمية مش مظبوط لإن ربنا بيقول ( كان من الجن ففسق عن امر ربه ) .. كان من الجن مش اول واحد فيهم يعنى ..

بعد كدا خلق الله حواء من ضلع ادم .. وسكنوا الجنة .. فين الجنة دى بقى ؟؟ هل هى جنة الخلد اللى هندخلها بإذن الله فى الاخرة ولا جنة بمعنى بستان كبير على الارض وتحديدا مكانه فى اليمن زى ما قال بعض المفسرين ؟؟ الامر فيه خلاف بين العلماء .. خلاف قديم .. لكن خلينا نقول ان الجنة حرمت على ابليس بعدها ( فأخرج منها فإنك رجيم ) .. وبعدها وسوس لحواء علشان تاكل من الشجرة المحرمة .. ولما اكلت راح لادم وقاله الحق حواء اكلت منها ومحصلهاش حاجة .. فأكل سيدنا ادم من الشجرة فظهرت عوراتهما … طب ازاى بقى ادم وحواء كانوا فى الجنة .. و ابليس ممنوع من دخول الجنة وقدر يوسولهم ؟؟!!

العلماء برضو اختلفوا فى النقطة دى .. منهم اللى قالك انه منع من دخول الجنة على وجه التكريم كالملائكة وادم وحواء .. فيقدر يدخلها لكن ذليل محتقر وبالتالى كان يقدر يوصل لادم وحواء .. وفيه علماء قالولك هو مدخلهاش لكن وسوسلهم .. واحنا منعرفش الوسوسة دى عاملة ازاى وممكن تطلع وايرليس 🙂 .. وفيه علماء ذكروا ما جاء فى كتب اليهود .. ان ابليس طلب من كل حيوانات الجنة انه يستخبى فى بقهم علشان يوصل لحواء لكنهم كلهم رفضوا .. إلا الحية هى بس اللى وافقت .. وكانت حية ليها 4 رجول .. حاجة كدا اشبه بالتنين .. دخل بقها استخبى فيه وراحت لحد حواء وبعدين طلع من بقها و ضحك عليها بالكلام اللى احنا عارفينه ..

Ahmed Aboul Fotouh

المدير التنفيذي لشركة روبوتيك مصر للحلول الصناعية والتدريب؛ عمل سابقا كعضو هيئة تدريس بقسم هندسة الميكاترونكس بكلية الهندسة كما عمل ضمن وحدة بحوث الطيران بقاعدة أنشاص الجوية - القوات الجوية المصرية بإشراف من هيئة البحوث العسكرية بوزارة الدفاع. له العديد من المؤلفات بالانجليزية والعربية ومحاضر بأكبر المعارض الصناعية بالشرق الاوسط.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى